منتديات كلية الآداب جامعة المنصوره Mansoura University Faculty Of Arts Website

لو عرف الإنسان نفسه حق المعرفة

اذهب الى الأسفل

جديد لو عرف الإنسان نفسه حق المعرفة

مُساهمة من طرف SEMSEM في الإثنين أبريل 26, 2010 6:03 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



" لو عرف الإنسان نفسه حق المعرفة ماتكبر أو اختال "


انحنى الماء وبالغ في الإنحناء حتى سار على وجه الأرض تواضعا ً... وحق له
لو افتخر، او اشاد بوظيفته فهو شريان الحياة ...
وارتفع الدخان إلى عنان السماء، تكبرا ًواختيالا ً فلم يعد يراه أحد...تبخر
في السماء...بعد أن خنق الأنفاس في الأرض ... فأصبح جُفاء ...
العجب كل العجب من ابن آدم يتكبر ويتعجرف ...
وقد خرج من مخرج البول مرتين ...

و مسرحيته من مشهدين :

المشهد الآول : نطفة

المشهد الأخير : جيفة

الديكور أو الإيكسسوار : يحمل مرحاضا ً في بطنه طوال حياته.
آه ... لو عرف الإنسان نفسه حق المعرفة ... ماتكبر أو اختال ...

ولذلك فالتكبر نابع من قلة التفكر في النفس وكيف أنها كانت عدما ً فأنعم
الله عليها بالوجود وأكرمها بالصحة والعقل
و تفضل عليها بالإسلام ...

عن أبي هريرة " رضى الله عنه " قال : قال رسول الله :
(قال الله عز وجل : الكبرياء ردائي ، والعظمة إزاري ، فمن نازعني واحداً
منهما قذفته في النار ) ، وروي بألفاظ مختلفة منها ( عذبته ) و ( وقصمته ) ،
و ( ألقيته في جهنم ) ، و ( أدخلته جهنم ) ، و ( ألقيته في النار )
الحديث أصله في صحيح مسلم وأخرجه الإمام أحمد و أبوداود ، و ابن ماجة ، و
ابن حبان في صحيحه وغيرهم ، وصححه الألباني .


وللعلم فإن أول ذنب ارتكب على وجه الأرض هو الكبر : وكان مقترفه ابليس
اللعين لما رفض أمر الله عز وجل بالسجود لآدم...


ألا وإن الكبر مرض مهلك..ولا يزول بمجرد التمني بل بالمعالجة واستعمال
أدويته القامعة له ؛ وأول الخطى (كما ذكرها الإمام الغزالي)معرفة أسبابه
بواعثه وأسبابه المهيجة له وهي : العجب ، والحقد ، والحسد ، والرياء ..وفي
معالجته مقامان :
* الأول : استئصال أصله وقلع شجرته من مغرسها في القلب وعلاجه علمي وعملي ؛
لا يتم الشفاء إلا بمجموعهما :
ــ فالعلمي :"كما جاء في نص الموضوع "أن يعرف ربه و حقيقة نفسه وأنه أذل من
كل ذليل وأقل من كل قليل وأنه لا يليق به إلا التواضع والذلة والمهانة ..
أما ــ العلاج العملي فهو : التواضع لله بالفعل ولسائر الخلق بالمواظبة على
أخلاق المتواضعين ومعرفة أحوال الصالحين وأحوال رسول الله والذي كان يأكل
على الأرض ..
فلا يتم التواضع بعد المعرفة إلا بالعمل ..
أما *المقام الثاني في معالجة التكبر : دفع العارض منه بالأسباب الخاصة
التي يتكبر بها الإنسان على غيره كالنسب والجمال والقوة والعلم..
فاعلم أن الكبر لا يليق إلا بالله عز وجل وحده ،
وأن الله أحب منك التواضع فكلف نفسك ما يحبه مولاك منك






اللهم أجعلنى من عبادك المتواضعين العارفين بك حق المعرفة


اللهم اجعلنى مسكينا ً وامتنى مسكينا ً واحشرنا ياربنا فى زمرة المساكين
دمتــم بحفظ الله ** تقبلــوا إحتــرامي وتقديــري

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
SEMSEM
Mr: Manager
Mr: Manager


http://adab-mans.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى